السيد وزير الاتصال يفتتح بجامعة الوادي الملتقى الوطني حول الصحافة والصحفيين الجزائرين خلال الحقبة الاستعمارية

شارك المقال في صفحتك

السيد وزير الاتصال يفتتح بجامعة الوادي الملتقى الوطني حول الصحافة والصحفيين الجزائرين خلال الحقبة الاستعمارية
 
أشرف اليوم الاثنين 06 ماي 2024 السيد وزير الاتصال البروفيسور محمد لعقاب على افتتاح الملتقى الوطني الموسوم ب”الصحافة والصحفيون الجزائريون خلال الحقبة الاستعمارية 1830-1962″ برئاسة السيد مدير جامعة الشهيد حمه لخضر البروفيسور عمر فرحاتي ومدير الملتقى البروفيسور لزهر بديدة المنظم من طرف كلية العلوم الإجتماعية والإنسانية ومخبر بحث التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للجزائر بجامعة الوادي بالتعاون مع وزارة الاتصال تزامنا مع اليوم العالمي لحرية التعبير والصحافة وذلك بقاعة المحاضرات الكبرى أبوالقاسم سعدالله.
وحضر اشغال الملتقى السيد والي الولاية “السعيد أخروف” والسيد رئيس المجلس الشعبي الولائي والسلطات الأمنية والمدنية والأسرة الثورية وأعضاء المجلس الشعبي الوطني والسيد مدير الجامعة والسادة المنتخبون ومدير المدرسة العليا للفلاحة الصحراوية ومدير الخدمات الجامعية والسادة نواب مدير الجامعة والامين العام للجامعة والاسرة الجامعية وكوكبة من المؤرخين والاعلاميين البارزين والطلبة والأسرة الإعلامية.
وفي كلمته الافتتاحية رحب السيد الوزير بالحضور شاكرا المساهمين في هذا الملتقى وخص بالذكر شركة MADAR والمركز الدولي للصحافة، كما أشار لفكرة الملتقى الهادف إلى تسليط الضوء على مجهودات وتضحيات الصحافيين الجزائريين خلال الحقبة الاستعمارية وإبراز الصحافة والصحفيين خلال مختلف المحطات التاريخية وإعداد موسوعة خاصة بهم و مساهمة هذه النخبة قبل الاحتلال وبوجودهم كانت ثقافة الأمة الجزائرية راقية قبل الاحتلال مشيرا إلى أن الصحافة والصحفيين أحد عوامل النصر ، وان أولى محاولات ظهور الصحافة الجزائرية “جريدةالحق” وتطرق السيد الوزير إلى ظهور البعد العروبي والإسلامي للصحافة الجزائرية خلال فترة 1830-1962 ، مثال على ذلك أسبوعية كوكب افريقيا 1914 كأول جريدة ناطقة باللغة العربية، متمنيا ان يخرج الملتقى بتوصيات ترفق للوزارة لتتكفل باصدارها في كتب، كما أشار لتكريم السادة العربي زبيري وعمار طالبي وعاشور شرفي عرفانا لمجهوداتهم المبذولة.كما رحب السيد الوالي بالحضور شاكرا السيد وزير الاتصال البروفيسور محمد لعقاب على الالتفاتة الطيبة والحرص على استضافة جامعة الوادي الملتقى ذات الأهمية البالغة بتاريخ الجزائر .كما شكر السيد مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي السيد وزير الاتصال على مساهمته ورعاية الوزارة لفعاليات الملتقى، شاكرا السيد الوالي والسيد رئيس المجلس الشعبي الولائي وكل السلطات ومؤسسات الدولة على المرافقة الدائمة للجامعة، كما حيا السيد المدير السادة المشاركين من القامات المعرفية في مجال الاعلام والتاريخ لمشاركتهم العلمية والبحثية ذاكرا انه من خلال هذه الفعاليات نسعى ان نرتقي بالوطن إلى أعلى المراتب بقيادة السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مجددا شكره لكل المشاركين في هذا الحدث العلمي المتميز.
كما عبر عميد الكلية الدكتور عمار غرايسة عن سعادته لاستضافة الكلية لهذا الملتقى الهام، متقدما بأسمى عبارات الشكر للسيد الوزير على تبنيه ورعايته للملتقى.
كما قدم مدير الملتقى البروفيسور لزهر بديدة التعريف بالملتقى الذي يعالج موضوع الاعلام والصحافة في الجزائر من مختلف زواياه، شارحا محاوره واهدافه وعدد المشاركين فيه.
وكانت المداخلة الافتتاحية من تقديم المؤرخ محمد العربي الزبيري بعنوان “تصدي الصحفيين العمرين للمناورات الاستعمارية” لتتواصل الأشغال بعد ذلك من خلال برمجة عدة مداخلات من قامات مميزة موزعين بين الجلسات العلمية في ورشات ومداخلات تتواصل الى يوم غد.
وخلال فعاليات الافتتاح تم تكريم كل من المؤرخ محمد العربي الزبيري والبروفسور عمار طالبي والأستاذ عاشور شرفي من طرف السيد وزير الاتصال كما كرمت جامعة الوادي السيد وزير الاتصال البرفيسور محمد لعقاب.
 

المزيد من المقالات