IPPM Affich2

199

عميد الكلية: أ.د.مسعود وقاد

كلمة السيد مدير الجامعة

rec1899

02


نتائج الامتحانات

دار المقاولاتية

entrep2020

الهيئات العلمية

 

النظام الداخلي

 

موقع الموظف

 

دروس على الخط

 

اصدارات الجامعة

 

منح جامعية

 

جديد الاستشارات

 

               تفويج الطلبة            مشاريع البحث               اصدارات الكلية            مفردات المواد              أرشيف الكلية

 

الصالون الأدبي الجامعيّ وحديثه الثامن  

كانَ طعمُ الصالون الأدبي الجامعي لهذا الخميسِ طلابيًّا على نحوٍ خاصّ ، ففي حديثِه الثامن الذي انفتحَ على الشعر الطلابيّ ، وحضورِه في الوسط الجامعيّ ، تميزَ المشهدُ باستضافةِ الطالب و الشاعر : " ابراهيم رخوم" من قسم اللغة و الأدب العربي ، و الذي صالَ ، و جالَ بإلقاءاته من الشعر الغزليّ الفصيح على نحوٍ أخذَ بذائقة الجمهور ، و أثار أسئلةً كثيرةً عن فن الغزل في المنْجزِ الشعريّ الطلابي ، و ظاهرة الغموض التي استعاضَ عنها المبدعُ بشعرية البوح و الإفضاء ، و بمفارقات الإدهاش و تحويل المعنى ، و استعاد الجميع صورة القصيدة الأُموية العذرية في بناء خطابها العُمَري، و لغتها السهلة مع تعانقها الأثير مع الفعل الكلامي النزاري في خطابه الحواري التداولي المأنوس، كما تناول الحضورُ بالمناسبة واقع النص الشعري في المؤسسة الجامعية ، و مدَى الاكتراث بفئة المبدعِين في سبيل النهضة بالمواهب وإنمائها .
سَطَّر الطلبة كثيراً من الأحكام ، و الآراء في تقييمهم للتجربة الشعرية محلّ الاستماع ، و الاشتغال ، و أشادوا بفرادة النص ، و التميز الأسلوبي الذي حققه الطالبُ الشاعرُ ، كما عرض السادة الأساتذة عبر مداخلاتهم نظراتهم الفنيةَ لهذه التجربة الإبداعية ، و قد ساهم كلٌّ من الدكتور عبد الحميد جريوي ، و الدكتور يوسف بديدة ، و الدكتور سعد مردف ، و الأستاذ الشاعر حسين الأقرع بمداخلاتهم التي أثرتِ الحلقةَ الأدبية، و بشَّرتْ بانبثاق فجر القصيدة الطلابية من دائرة الصَّالون الأدبي الجامعي الذي يعِدُ بالكثير في طبعاته القادمة .
د. سعد مردف . عن الصالون الأدبي .
 
ص 8