كلمة السيد مدير الجامعة

rec1899

إ.د.عبد الوهاب منصور

عميد الكلية :أ.د  عبد الوهاب منصور

نتائج الامتحانات

الهيئات العلمية

 

النظام الداخلي

 

موقع الموظف

 

دروس على الخط

 

اصدارات الجامعة

 

منح جامعية

 فهرس المكتبة

 

جديد الاستشارات

 

                               تفويج الطلبة                             الاجابات النموذجية                              عروض التكوين                           أرشيف الكلية

 

 إ.د.عبد الوهاب منصور

 

                                                                                                                                                                  

 

 

 

 

 

                            إ.د.عبد الوهاب منصور

 

                                  كلمة عميد الكلية

 

   بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد و على آله وصحبه اجمعين

أرحب بكم  في فضاء موقع كلية العلوم الدقيقة بجامعة الشهيد حمه لخضر بالوادي , هذه الكلية الفتية , إنبثقت عن إعادة هيكلة الجامعة في

جويلية 2015. بعد ما كانت جزء من كلية العلوم والتكنولوجيا. هي إذا حديثة في نشأتها, كبيرة بإمكانياتها العلمية و البيداغوجية و البشرية .

دقيقة في أهدافها و طموحها. تسعى إلى تحقيق الإبداع و الريادة في مجال العلوم الأساسيــة  وتطبيقاتـها, و تحرص على نقل الواقع العلمي 

 و النظريـات العلميـة إلى أداء  عمل مثمر في المجتمـع. و هذا لن يكون إلا بتوفير المناخ الأكاديمي المتميز للطلبــة والعاملين, و تشجيـــع

المبادرات الفردية و الجمـاعية الخلاقة .إن إدارة الكلية و من خلال السيد العميد , و نوابه , والسادة رؤســاء الأقسـام و نوابـهم , و السيــد

رئبس المجلس العلمي , والسادة رؤساء اللجان العلمية  ,و السيد الأمين العام للكلية ورؤســاء المصالــح , مقتنعـون و موحـدون في هـــذا

التصور و مجندون لضمان الإشراف و التوجيه و الرقابة  والتنسيق الفعــال و المثمــر لتحقيق الريـــادة. و نعمــل بكــل جد و تفان من أجـــل

مساعدة الطلبة و الطالبات و تشجيعهـم على الحوار و  الإنفتاح على العالم الخارجي للإرتقاء بمستــوى تعليمي جامعي ينعــكس على أدائهم

المهني في أماكن عملهم . معا و بجهود كل المخلصين العاملين فيها أساتذة  و باحثين و طلبة و عمالا   نكتب " قصـة نجــاح ".

 

                                                                                                       و الله من وراء القصد