Ta تعزية لمدير الجامعة  البروفيسور عمر فرحاتي

ببالغ الحزن والأسى تلقت الأسرة الجامعية بولاية الوادي نبأ وفاة المغفور لها بإذن الله تعالى المرحومة والدة مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي، وبهذا المصاب الجلل تتقدم الأسرة الجامعية بخالص تعازيها إلى مدير الجامعة وعائلته الكريمة داعين الله تعالى أن يتغمد المرحومة بواسع رحمته ويلهم ذويها الصبر والسلوان وأن يأجرهم في مصيبتهم.

إنا لله وإنا إليه راجعون
 

 dr Ali1

  عميد الكلية : د. شمسة علي

الهيئات العلمية

 

النظام الداخلي

 

موقع الموظف

 

دروس على الخط

 

اصدارات الجامعة

 

منح جامعية

 

جديد الاستشارات

 

                               تفويج الطلبة               مشاريع البحث               اصدارات الكلية               أرشيف الكلية                  قرارات ومراسيم

كلمة عميد الكلية

 

 

 

     إن قرار إنشاء كلية التكنولوجيا بجامعة الشهيد حمه لخضر بالوادي، جاء ضمن اهتمام الدولة بقطاع التعليم العالي من جهة، ودعم مؤسساتها في مجال البحث العلمي من جهة أخرى، لمسايرة التطور السريع والانفجار المعرفي في إطار استراتجيات التعليم العالي المتخصص، فالكلية تضم أربعة أقسام وهى قسم الري والهندسة المدنية، قسم هندسة الطرائق والبتروكيمياء، قسم الهندسة الكهربائية، قسم الهندسة الميكانيكية، و قد جاءت هذه الأقسام مجتمعة لتأكد أهمية التفاعل بين مجالاتها المتخصصة انطلاقا من مثالية الفكر وواقعية التطبيق كما أنها مشكلة من عدة فروع وتخصصات تعتمد نظام LMD كنظام تعلمي.

        إن أهداف الكلية المسطرة تتحقق بتفاعل الأقطاب الثلاثة: أساتذة، إداريين، وطلبة ومن هذا المنطق فإني أشجع كل الكفاءات المتميزة من الفريق البيداغوجي والإداري على مستوى الكلية بالعمل بروح الفريق والانسجام، لتحقيق نقله نوعية تثمين المجهودات المبذولة وتحقق الأهداف المسطرة.

       باعتبار الطالب محور العملية التعليمية وغاية وجودها فإننا نسعى أن يكون تحصيله العلمي معزز بروح الانتماء ومصقول بروح العطاء ومزود بمعارف قادر على توظيفها لبناء الذات وخدمة المجتمع و بالتالي تكوين متخرجين ذوي خبرات مثالية انطلاقا من تعليم عالي الجودة وفقا لمعايير نوعية.

       كما نؤكد وفق استراتجية التكامل الأكاديمي و توأمة المنهج البيداغوجي و متطلبات البحث العلمي على تشجيع الباحثين بهدف بناء تعاون مشترك مع الجامعات ومراكز الأبحاث على المستويين المحلي والعالمي وإبراز دور الجامعة في ما يتطلبه المجتمع و تعزيزا لهذا التوجه فإننا ننتظر من كل الجامعات و الشركاء الاجتماعيين و الاقتصاديين التعاون الايجابي لتؤدى الكلية دورها الريادي وفق مقتضيات نظام الجودة العالمي. 

       أني على يقين تام انه بتظافر جهود الجميع يتحقق الهدف الاسمي المتمثل في إرساء أهداف البحث العلمي وبالتالي ضمان مخرجات منتوج متميز قادر على صنع التحدي ويرضي الشريك المستقبل له، و على تجسيد إستراتجية الجامعة في بناء منظومة الجودة الشاملة بما يلبي بلوغ التميز.