الطالبة مسلم ليندة من ذوي الهمم تتميز بتقدير جيد جدا في شهادة الماستر لعلوم التربية بجامعة الوادي.
 
تمت اليوم 15 جوان بكلية العلوم الاجتماعية و الانسانيه مناقشة مذكرة مكملة لنيل شهادة الماستر في علوم التربية تخصص تربية خاصة وتعليم مكيف بعنوان “واقع الخدمات الجامعية المقدمة لفئة المكفوفين دراسة ميدانية بجامعة الوادي”
من إعداد الطالبة مسلم ليندة من ذوي الهمم  (كفيفة) مع الطالبة ميم عبير تحت اشراف الدكتور فارس إسعادي وامام لجنة مناقشة مكونة من الأساتذة
_الدكتور قدادرة شوقي رئيسا
_الدكتورة عاتكة غرغوط مناقشا
وقد كانت المذكرة عبارة عن وصف حال الخدمات المقدمة من طرف المؤسسة الجامعية وفرصة لمناقشة العمل المقدم من طرف الطالبتين ووضع المكفوفين ذوي الهمم في الجامعة.
وحضر المناقشة مجموعة من الطلبة ذوي الهمم المكفوفين كذا الأساتذة وإطارات الجامعة وخلية الإعلام والاتصال على مستوى الجامعة وجمع من الضيوف وأهل الطالبتين وزملائهما
حيث ابدعت كل من الطالبة مسلم ليندة  مع الطالبة ميم عبير ومشرفهم المتميز الدكتور فارس إسعادي في نقل ما يعيشه ذوي الهمم (المكفوفين) في حياتهم الجامعية وما يقدم لهم من خدمات  وتعامل خاص وإيجابي معهم وتوفير الجو المناسب لتمدرسهم
و نالت الطالبتان  مسلم ليندة وميم عبير تميزا خاصا في المناقشة.
واعلنت لجنة المناقشة بعد المداولات تحصلهما على شهادة الماستر في علوم التربية تخصص تربية خاصة وتعليم مكيف بتقدير جيد جدا وقبلها نالتا تقدير كل اسرتنا الجامعية بجامعة الشهيد حمه لخضر-الوادي- من السيد المدير الاستاذ الدكتور عمر فرحاتي الذي يولي اهتماما خاصا بذوي الهمم ووضع كل إمكانيات الجامعة في خدمتهم والحث على تفعيل وتوجيه جملة من براءات الاختراع في حاضنة الأعمال الجامعية لمرافقتهم وهذا الذي تحقق قبل أقل من أسبوع في تدريب طلبتنا من ذوي الهمم المكفوفين لاستخدام اول جهاز مخترع في جامعة الوادي يمكنهم من التلوين والرسم ومساعدتهم في الحياة الجامعية بشقيها البيداغوجي والبحثي.
ولاسرتنا الجامعية بجامعة الشهيد حمه لخضر تقاليد ومراسيم في النجاح والتميز لكل طلبتنا واساتذتنا موظفين وعمال.